بريق الذهب في الهند

لا يتأثر بارتفاع الأسعارأن الهند تعد أكبر دولة مستهلكة للذهب في العالم، إذ تتزين به نحو 10 ملايين عروس سنوياً. وهو أمر معتاد علية  بالنسبة لعرائس الطبقة المتوسطة في الهند حيث يعرف الذهب بثروة المرأة. وينظر إليه على أنه ضمان مالي للعروس، و أيضاً رمز للثروة والرخاء..
كما يشكل الذهب أداة استثمار في بلد يرتاب الناس فيه بالأسهم والسندات.
ولكن مع  الارتفاع الكبير في أسعار الذهب على المستوى العالمي يجب إن يطرأ في أذهنا سؤالا هل الذهب في الهند تأثر بهذا الارتفاع مثله كمثل البلاد الأخرى ؟ وهل بريق الذهب في الهند تراجع ؟ وهل يمكنهم التخلي عن هذه العادات والتقليد في اقتناء الذهب ؟
أشارت التقارير الإقتصادية إلى أن اقتصاد الهند ينمو أكثر من 8 في المئة سنوياً على مدى 4 سنوات متتالية، تدفقت خلالها مبالغ أكبر على شراء الذهب.
و تقول "ناتالي دمستر" مديرة أبحاث الاستثمار في مجلس الذهب العالمي، إن «الهند في وضع يؤهّلها لأن تبقى أكبر مستهلك للذهب لسنوات مقبلة.
سيستمر معدل النمو السكاني السريع، والثقافة القوية، وارتباط الذهب بالدين في دعم الطلب».
وتمثل الهند نحو 20 في المئة من الطلب العالمي السنوي على الذهب. وتستهلك 800 طن سنوياً، معظمه على هيئة حلي للزينة.الذهب جزء من نسيج الثقافة الهندية
وعبر الأجيال جمعت أسر هندية نحو 15 ألف طن من الذهب بقيمة 320 مليار دولار أميركي، أي ما يعادل 40 مرة حجم الذهب الذي يحتفظ به البنك المركزي الهندي. ونحو ضعفي كمية الذهب لدى مجلس الاحتياط الفدرالي الأميركي.
وتكتظ متاجر الحلي بمشتري الذهب لحفلات الزفاف، التي تقام في مواسم الاحتفال. ويقفز الطلب خلال موسم الاحتفالات من شهر أغسطس إلى نوفمبر حين يقام مهرجان الأضواء.
وصرح "نيراج مهروترا" الشريك في متجر مانموهانداس للحلي من اكبر متاجر الذهب في اسلام اباد ”الذهب جزء من نسيج الثقافة الهندية ويرتبط بها بشكل وثيق ولا يكتمل أي تقليد بدون حلي ذهبية سواء كان زيجة أو أي احتفال آخر " .
ورغم الفقر المدقع، فإن ثلث مبيعات الهند السنوية من الذهب في الريف الهندي، حيث يفضل المزارعون تحويل نقودهم ذهباً، نتيجة ضعف الخدمات المصرفية في القرى والبلدات.
ويشكل الذهب أهمية كبرى لمن يتضررون من الفيضانات التي تقتل المئات، وتشرد الملايين في الهند سنويا.ً فبإمكان من يتهددهم خطر الفيضان أن يحملوا ثروتهم معهم، وبيعها بسهولة.الهند تنتج الماس
ومن الجدير بالذكر ، تعتبر الهند من اكبر مصادر الالماس المصقول في العالم وبدأ نجمها يبزغ سريعا كمصدر للحلي الذهبية وهي تصدر ما قيمته 3,86 مليار دولار من الحلي الذهبية للولايات المتحدة والامارات وبريطانيا سنويا•حفلات الزفاف الهندية تحاكي أساطير ألف ليلة وليلة
تعتبر حفلات الزفاف الهندية من أهم الاحتفالات والتي يتم الإعداد لها قبل وقت طويل ليستمتع الأصدقاء والعائلة لقضاء وقت ممتع في أجواء مبهرة كالتي كنا نقرؤها في روايات ألف ليلة وليلة .
وكما هو الحال في معظم البلاد الشرقية ، فان الاحتفالات تقام قبل عدة أيام من حفل الزفاف ، وتكثر فيها الرقص والاحتفالات إذ تسبق حفلة الزفاف الختامية الكبرى سبع أو ثماني حفلات أخرى تتميز كل منها باسم مختلف وزينة مختلفة. كما ترغب العائلات في الحصول على ملابس ومجوهرات خاصة بكل مناسبة ، وجميعها يجب أن تكون مختلفة ، وهذا هو السبب وراء إنفاق هذا الكم الهائل من المال.فستان الزفاف الهندي
فستان الزفاف يتم تصميمه عند أحد أشهر مصممي الأزياء في الهند والذي يتكلف في المتوسط من 10 – 25 ألف دولار والمطرز بخيوط الذهب والمزركش بكريستال السواريفسكي الراقي. ويجب التنويه إن فستان الزفاف هو عبارة عن الساري الأحمر وبالطبع يختلف سعره بحسب شهرة المصمم وكمية خيوط الذهب والكريستال المتداخله فيه ، ويلبس مرة واحدة فقط.موسم الأعراس
فيبدأ التحضير من قبل الصاغة في كل عام من شهر كانون الثاني حتى شباط في عرض آخر التصاميم وأحدثها ، وهذا التقليد يسمى بتحضير الصاغة لموسم الأعراس ، وحين تمر في جولة على سوق الذهب في مومباي او نيودلهي ، في هذه الفترة من العام ، لا يمكنك الدخول والسؤال عن سعر حلي بسيطة كخاتم أو قرط وأحيانا لا يسمح لك بابتياع تلك الأشياء الصغيرة ، لان الاولوية تعطى لاهل العروسين والذين يذهبون في زيارات جماعية لأهل كل من العروسين لانتقاء المجوهرات التي سيتم شراؤها لحفل الزفاف. ولا عجب ان علمنا بأن المجوهرات تسهم ما بين 30 – %40 من إجمالي الإنفاق الكلي على الزفاف ، فالعروس الهندية التقليدية تتزين بعقد وأقراط وأساور سميكة وخواتم للأصابع والأرجل وتيكا ترتديها على جبهتها. كما إن التصميم عامل مهم بالنسبة للعروس هذه الأيام ، فمعظم الفتيات يتجهن إلى الحلي الأكثر ابتكارية ، والتي تدخل فيها تصاميم عصرية للمجوهرات المرصعة بالماس والأحجار الكريمة ، مثل الياقوت والزمرد ، وليس ذهبا صافيا كما هو الحال المفضل للطبقات المتوسطة.
ومعظم الحلي الهندية مصنعة يدويا من ذهب عيار 22 قيراطا وتبلغ تكلفة التصنيع بين 5 و15 في المئة مقارنة مع بين 30 إلى 60 في المئة في أوروبا حيث يشيع استخدام ذهب من عيار 9 إلى 18 قيراطا .حقاً يعد الذهب أفخم هدية يمكن أن تقدمها وبصفة خاصة في الهند حيث تبدو العرائس في أبهي زينة تغطيهن الحلي الذهبية.